أناقة و جمال

أجمل الملابس الأمازيغية ـ الجنوب الشرقي

5
(6)

في الواقع ، اللباس الأمازيغي عامة يعرف كثافة متنوعة في الأشكال والأنواع وفي الحلي التي لا يكتمل هذا اللباس إلا بها. وفي الجنوب الشرقي للمملكة المغربية المرأة الأمازيغية لديها أكثر من فستان واحد لترتديه. تابعونا في هذا المقال لنكتشف معا روائع اللباس الأمازيغي التقليدي في الجنوب الشرقي. إننا نقدم لك المغرب كما لم تعرفه من قبل.

اللباس النسائي الأمازيغي: وجه غني للحضارة المغربية

الثقافة الأمازيغية متجذرة في المملكة المغربية منذ قدم التاريخ، لديها حظوة و ثراء في تنوعها وتعدد أصناف المجتمعات الأمازيغية. واللباس هم مكون ثقافي لهذه المجتمعات تلعب المرأة دورا جوهريا في الحفاظ عليه. في البيئة الصحراوية لجنوب شرق المغرب، ألوان اللباس الأمازيغي هو شعار ٱنتماء للجهات الممثلة لهذا الجنوب، تعرف قبيلة المرأة ومدينتها فقط من الألوان. ألوان معينة، اثنان أو ثلاثة فقط تبرز بوضوح شديد، اللون الأبيض مشترك وهو دلالة على النقاء. يمتزج بالذهبي أو أخضر أو ​​أحمر. ساطع ومتوهج وقادر على عكس الضوء.
وبالمثل ، فإن ارتداء المجوهرات الفضية التقليدية دليل المظهر الهائل للجمال وأيضا للإنتماء. لا يشارك الجنوب الشرقي أي منطقة أخرى في شكله التقليدي، إنه لباس خاص بهذه الجهة الكبيرة والتي تمتد لمساحة جد شاسعة تشمل أقاليما عديدة، كل واحدة منها تفتخر بهويتها الحضارية الأمازيغية التي يعتبر اللباس عنوانا لها. تفاصيل فارقة وصغيرة تدل على هذا الإنتماء فغطاء وبرنس نسائي باللون الأسود والأبيض وبخطوط عريضة هو لمنطقة بينما إن كان بالأسود والأبيض بخطوط دقيقة فهو لمنطقة أخرى. وغطاء الرأس الأزرق يختلف ٱنتماء صاحبته عن الغطاء الأسود، بينما تتفنن المرأة في شكل الوشاح ولونه الذي يزين الغطاء، غالبا يكون أخضرا، أحمرا وذهبيا. وأحيانا بنفسجيا وبرتقاليا.

نساء البرانس

برانس نسائية عريقة تدل على حضارة المرأة الجنوب الشرقية، مع أشكال متنوعة من الحلي. هذه الملابس صارت تدخل في تشكيلات عصرية لتقديم القفطان. كما أن حفلات الرقص الفلكلوري ومناسبات الزواج لاتتم إلا بحضور هذا اللباس الأمازيغي التقليدي. إن المرأة في الجنوب الشرقي تعرف كيف تحافظ على هويتها.

ملابس الورد

الجنوب الشرقي هو موطن أكبر مزارع الورد في المملكة المغربية. تحب المرأة التزين بالورود وهي خاصية تميز إحدى مناطق الجنوب الشرقي وهي منطقة مڭون، التي تعرف مهرجانا دوليا يحتفل بالورد في حلل بهية تجمع كشكولا من اللباس التقليدي لمنطقة مڭون. اللون الأبيض والوشاح الأصفر ميزة خاصة لهذه المنطقة، واللون الوردي حلة تقليدية تحاكي جمال الورد، ثم مزيج من الأبيض والأسود المزين بوشاح مزهر. حياة بهيجة من المغرب العميق.

حقيقة الأنوثة

المرأة الأمازيغية تتميز بالجمال، وأيضا بالقيادة. لباسها يدل على هذه المعاني، معنى الجمال والسيادة، وهذه حقيقة الأنثى. شكل اللباس وغطاء الرأس في الجنوب الشرقي، شكل الحلي وأنواعه وطريقة صنعه، كلها تنسجم مع تقدير المرأة الأمازيغية لذاتها، ومكانتها السامية في المجتمعات الأمازيغية الكبيرة في المملكة المغربية.

اللون ليس مجرد لون

في كامل تراب الجنوب الشرقي، أنواع من الملابس والأوشحة لا يمكن حصرها في مقال واحد، إنها فقط صور مختارة لبعض تلك الجهات. تحب المرأة الأمازيغية التزين بالألوان المتوهجة كالأصفر والأحمر الذي يستعمل كثيرا في اللباس الأمازيغي عامة. وفي الجنوب الشرقي أيضا، مع خصوصية ربط الحلي بالخيوط الحريرية والصوفية بشكل فني متين يوضع على رأس المرأة دليل المكانة القوية في مجتمعها. تكون مناسبات مختلفة للإحتفاء باللباس الأمازيغي التقليدي. وتهتم المرأة كثيرا بإبراز أصالتها وأناقتها من خلاله. إن الجنوب الشرقي عالم من ألوان الفرح والإنتماء.

ما مدى فائدة هذا المقال؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 6

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يضع تقييم.

close

لنبقى على اتصال!

يسعدنا أن يتم إعلامك في حالة وجود الأخبار والمقالات الجديدة 😎

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

خديجة يكن

كاتبة مغربية. قصاصة وروائية. كاتبة مقالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى