حرف و مهن
مقال متميز

أفضل النصائح العملية للإدخار و توفير المال

3.7
(3)

لا تدخر شيئا و لا تترك شيئا؟ كل ما يقع في يديك تصرفه؟. لا بد أن تتعلم الادخار و توفير بعض المال حتى تجده متوفرا عند ظرف ضروري. يساعدك الادخار بل و ينقذك في وقت الأزمات، أو لتشتري شيئا ثمينا يؤثر إيجابيا في حياتك. ندعوك للتعرف على نصائحنا العملية لادخار و توفير المال بنجاح.

يدك مثقوبة! الحياة لا تريد منك هذا الأسلوب

المال قيمة، لا أحد يستهتر بهذه القيمة، بل نتعلم ٱحترامها و ذلك بتعلم التوفير و الإدخار. توفير المال طريق للإستثمار في شئ لا تنزل قيمته. مثل الأرض، الذهب…، كثير من الناس يحاولون الادخار فيفشلون، ذلك يصيبهم بالاحباط. و مع ذلك فالأمر ليس بهذه الصعوبة، كل ما يجب الإنتباه إليه أن أي عملية تحتاج لشروط نجاحها. والإدخار و التوفير عملية تحتاج لكي تتحقق وتنجح إلى الإلتزام و الانضباط. لن تجد طريقة سحرية. كل ما يوجد هو طريقة واقعية و عملية مرتبطة كلها بالإرادة و التصميم و الالتزام بهدفك و هو الادخار. سياسة اليد المثقوبة هي ما يعاني الكثيرون منه، رجالا ونساء. تعني هذه السياسة أن لاشئ يظل طويلا في يدك، كل درهم تضعه في يدك تصرفه. و هذا أسلوب حياة لا يساعدك أبدا. أنت لن تدخر شيئا و لن تعيش مطمئنا. لكنك باتباع نصائحنا العملية ستجد نفسك تتقدم في هدف الادخار. تذكر أن: التوفير والادخار مرتبط بشكل كبير بأسلوب حياتنا. لنتمكن من التوفير لابد من تغيير نظام حياتنا بأكمله، حينئذ سنرى النتيجة المرضية.

نصائح عملية لتحقيق الادخار

أفضل النصائح العملية لادخار وتوفير المال
تحقيق الادخار

هذه النصائح منها ما يناسب النساء و منها ما يناسب الرجال و منها ما يشتركون فيها. يظل المبدأ هو إدخال تغييرات في نظام الحياة لأجل تحقيق الادخار. هذه النصائح العملية ستساعدك على التدبير المالي الناجح وتعلمك التخطيط المالي المفيد.

  • احضن يديك و لا تبذر: تشتري كل ما تشتهيه! كل شئ جميل تقع عليه عيناك! لست وحدك، فالكثيرون لايستطيعون منع أنفسهم من الإنفاق و استهلاك النقود في الغالي و الرخيص دون منطق. تدرب منذ الآن على تدبير نقودك. الفقرات الموالية سترشدك أكثر.
  • تخصيص 10% من مالك: ادخار المال يجب ألا يكون من المبالغ المتبقية في نهاية الشهر، وهذا خطأ يرتكبه الكثيرون. يظنون أن ما يتبقى من الراتب هو المعني بالتوفير. الصحيح كما يؤكد جميع الخبراء الماليين أنه يلزم من البداية تخصيص جزء للادخار، يفترض أن يمثل 10% عادة من راتبك، ولكن قد تخصص أقل من ذلك أو أكثر حسب شهريتك.
  • تجنب الشراء العشوائي: الإستهلاك الزائد هو أكثر ما يجعلنا لا ندخر المال. نستهلك الكثير باستمرار و أكثر من المقبول فلا نعرف أين يذهب ذاك المال. تعرف على الأشياء التي بسببها تخسر فلوسك. تعرف على الأشياء التي يجب أن تستهلك فيها مالك والأشياء التي لا يجب أن تستهلك فيها مالك.
  • كم تخسرين من أدوات الماكياج: هل أنت ممن لا تستطيع أن تمر بجانب محل للماكياج دون أن تشتري الكثير رغم تكدس خزانتك بكل أنواع الماكياج. عشرات من الكريمات، من العطور، أنواع من كل ألوان أحمر الشفاه و الآينايلر ومع ذلك لا تمتلكين نفسك في متجر الماكياج و تشترين المزيد الذي أغلبه تنتهي صلاحيته دون أن تتمكني من استعماله و قد تنسين حتى وجوده في خزانتك! هذا يعني أن الماكياج يأخذ حصة كبيرة من مالك، و هي حصة تستحق الإدخار و التوفير. لاتشتري شيئا لديك مثيله حتى ينقضي و تحتاجينه فعلا. الآن تعلمي شراء الأساسيات فقط الذي ستستعملينه فقط. لأن أي شئ زائد عما تستعملينه يظل مرفوفا حتى ترمينه بعد انتهاء صلاحيته، هكذا ترمين مالك بلا عدد!
  • خزانتك هي التي تلبس وليس أنت؟: تشترين الكثير من الملابس، و مع ذلك في مناسبة في العمل أو نزهة مع صديقاتك أو حتى لأيامك العادية لاتجدين ملابس مناسبة. بكل بساطة لأنك تشترين الكثير مما لا تلبسينه، خزانتك مليئة لكنك لا تجدين فيها مايناسبك، خزانتك هي التي تلبس و ليس أنت. تعلمي الشراء بتعقل، حين تعجبك قطعة جميلة إسألي نفسك إن كنت حقا في حاجة إليها، إن كانت تناسب مقاسك و لونك و هيأتك، إن كانت تستحق ثمنها، إن كنت حقا ستلبسينها و ستستفيدين منها أطول وقت ممكن. لاتشتري فقط بشهيتك، لأنك إن كنت تتبعين شهيتك تجاه الملابس فلن تكفي دراهمك كل ما يوجد من جميل و جديد في عالم الملابس. حين تشترين بتعقل أنت تشترين الملابس ذات الجودة التي تظل صالحة لمدة أطول و التي لاتنقضي موضتها و تستحق ثمنها.
  • إشتري عن سبق إصرار و ترصد: لاتخرجي من بيتك إلا و أنت تعلمين ماتريدين شراءه و إلا ستجدين نفسك ستشترين كل ما تشتهينه من ألوان و أشكال و تصاميم. اكتبي لائحة ماتريدينه حقا، أكبر خطأ أن تخرجي للتسوق و أنت لا تعرفين ما الذي تريدينه من هذا السوق. ٱنظري إلى خزانتك لتعرفي ما ينقصك، ٱكتبيه في لائحة خاصة للتسوق.
blank
نصائح عملية لتوفير المال
  • أعد ميزانية للتسوق: حين تشتري ما تريده حقا حينئذ يمكن أن تضيف قطعة أحببتها في السوق بالفائض فقط المتبقى من تلك الميزانية. التزم ما أمكن بهذه الميزانية و لا تتجاوزها. ٱشتر لنفسك مكافأة لنجاحك في الالتزام بميزانيتك.
  • لا تشتري إلا عن قناعة: إن كنت من النوع الخجول الذي لمجرد أن البائع يقدم لك ٱختيارات عديدة ويشجعك على شراء ما لا تريدينه، فحان الوقت لتغيري خجلك. قولي فقط ببساطة أنك لست في حاجة إلى تلك القطع.
  • اتجه إلى المكان الذي ستجد فيه حاجتك: ابحث دوما عن المول ومتاجر الملابس و المراكز التجارية التي ستجد لديها احتياجاتك. ثم اتجه إليها. تجولك التائه في كل المراكز و في كل الأسواق سيجعلك تستنفذ مالك فيما لا تبحث عنه حقا.
  • سلة منتجات بلا نتيجة: كم لديك من منتجات العناية بالبشرة، إنها سلة منتجات و وجهك كماهو! إستخدمي فقط منتوجا واحدا يناسبك. لا وجود لكريم يجعلك بيضاء و أنت سمراء. لايوجد كريم سينهي معاناتك مع البثور في أسبوع واحد، لا تتبعي الوهم! فهذا يستنزف قدرتك الشرائية دون أن تشعري.
  • لا ترضخي للخدع التجارية المشجعة على الاستهلاك: لاتتبعي كل ما يسوَّق في الويب، هل هناك شاي يضاعف من وزنك أو ينقص من وزنك! هل هناك كريم لتكبير الصدر و الأرداف! لا تثقي في أي شئ يروج في عالم الويب. إنه مجال واسع لإنفاق نقودك بلا نتيجة، فلا تشتري الوهم. لنفرض أنك تحتاجين لمنتوج معين وترغبين شراءه من الويب، إبحثي عن مواقع جادة وعن ارتسامات و مراجعات الزبائن، ثم اشتريه إن كنت في حاجة إليه واقتنعت به. لكن لا تنخدعي بالحيل المستعملة لتشجيعك على الاستهلاك.
  • ألف صحن وكأس في خزانة الأواني: و تسعين للمزيد! جميع النساء يعشقن المنتوجات المنزلية خصوصا الأواني. تجد في الخزانة صحونا من عهود و عقود لا يستخدمها أحد. فهل لديك متحف! إشتري ما تحتاجينه من أواني و إن كان لديك الكثير من القديم يمكن بيعها أو امنحيها لمن يحتاجها و ٱستبدليها بأخرى جديدة حسب حاجتك.
  • تعلمي التصفيف و الماكياج: في الويب ستجدين جميع الطرق المناسبة لك في تصفيف شعرك و وضع ماكياج يلائمك. جميل أن تستعيني بمهارة صالونات التجميل لكن من حين لآخر تعلمي إعداد نفسك لمناسباتك المختلفة.
  • لا تشتري حسب نصائح الناس: إنه أسلوب يضيع مالك بلا فائدة. فما يناسب وجه سيدة لايناسب بالضرورة وجهك. كل هذه الأشياء لن تزيد شيئا لبشرتك لكنها تنقص من جيبك. إحتفظي فقط بأساسيات العناية ببشرتك و جسمك. و لاتشرتيها إلا عند الإنتهاء من ٱستخدامها.
  • انتبهي للتخفيضات: الصولد شئ مثير! ما إن نسمع أن هناك صولد إلا و نسرع لشراء المنتوجات منخفضة الأثمان. اعلمي أن الصولد هو الوقت الذي يعرف أكبر قدر من استهلاك زائد للمال. إن كنت في حاجة فعلا إلى منتوج في موسم الأثمنة المنخفضة فاشتريه، لكن إن كنت لا تحتاجينه و فقط أعجبك و أغراك ثمنه المنخفض جدا فلا تتبعي شهيتك تحت الإغراء.
  • تجنب الشراء العاطفي: إنه المصطلح الذي يسمى به ظاهرة الاستهلاك في الأوقات المتوترة. لا تذهب للسوق و أنت متوتر. الحزن و القلق يدفعانك للإنفاق السريع. تجنب الذهاب إلى المراكز التجارية و الأسواق في لحظاتك الحزينة و المتألمة.
blank
  • المشروبات الغازية و البيسكويتات و مشروبات الطاقة: لم تلاحظ كمية المال المستهلك فقط في أنواع البيسكوي التي تأكل في يوم واحد و كثير من المشروبات الغازية تستهلك يوميا في بيتك!. اكتف بشراء شيئ خفيف لتناوله بكمية خفيفة، لا تفتح بسكويتا إلا بعد الانتهاء من الذي فتحته أولا، و قطعة واحدة منه تكفي بدلا من التهام كل القطع كل يوم دفعة واحدة! بدل إنفاق أموالك على الصودا ومشروبات الطاقة اشرب الكثير من الماء! يمنحك الماء إحساسا دائما بالامتلاء و يجنبك الأمراض.
  • تشترك في نادي الرياضة دون مواظبة: تجنب الاشتراك السنوي في النادي الرياضي طالما تعرف أنك لن تذهب إليه بشكل منتظم.
  • نظف سيارتك بنفسك: بدل الاكتفاء بتنظيفها في محطات البنزين كل شهر. جرب أن تنظفها بنفسك على الأقل أسبوعيا. اجعلها عادة مفيدة.
  • توقف عن التدخين: كم من علبة تستهلكها كل يوم، كم من مال تضيعه!
  • كم مرة تذهب إلى المطاعم!: ربما لاتحب الطبخ فتشتري يوميا وجبات من المطاعم، كم تستهلك في نظرك! جيد الإعداد لوجباتك الصحية في مطبخك، إعداد وجبة الإفطار أو الغذاء بالمنزل و أخذها معك إلى العمل بدلاً من شراء الطعام يوميا. توفير وصحة. أعد هذه الوجبات المنزلية لرحلاتك و نزهاتك العائلية.
  • سافر بلا إسراف: كثير من الناس لا يسافرون لأنهم يظنون أن ذلك يتطلب الكثير جدا من المال! و هناك آخرون يسافرون سفرا متطلبا كثيرا. لا تحرم نفسك من سفر جميل بلا إسراف و وفر مالك بترتيب سفر بلا تبذير للمال.
  • اترك بطاقتك البنكية في البيت: لا تحمل معك دائما هذه البطاقة. هل سبق و رأيت في طابور تجاري شخصا يقدم بطاقته لدفع ثمن مشترياته فيجد مشترياته أكبر بكثير من مخزون البطاقة! البطاقة تجعلك تأخذ و تنفق بلا عدد. اتركها في البيت. إنها مخصصة للإستعمال فقط في الأوقات الضرورية.
  • “دارت” هل جربت هذه الوسيلة!: عدد من الناس يتشاركون في هذه الطريقة الجيدة في التوفير والادخار. حسب التناوب يتم تسلم مجموع مشاركات الأفراد في المجموعة. هذه الوسيلة ستساعدك بشكل منضبط في التوفير و الادخار. فقط قم بذلك مع الأشخاص الأمناء.
  • ضع هدفا كبيرا يحفزك على الادخار: إن الرغبة في شئ كبير و مهم يشجعنا و يجبرنا على الالتزام بالتوفير. ربما لديك هدف و هو وثيق الصلة بالمال، كأن ترغب في شراء سيارة، عقار، أو ترغب في السفر إلى الخارج، أو فتح مشروع تحلم به، أيا كان هدفك فاجعله حافزا لتوفير جزء من نقودك لتحقيقه.

باتباع هذه النصائح العملية ستغير الكثير من نظام حياتك، و ستنجح في التوفير و إنقاذ نقودك من الضياع بلا فائدة، و تتمكن من تحقيق ادخار ناجح.

شارك المقال في شبكتك الاجتماعية لتعميم الفائدة و تشجيع موقعنا في محركات البحث. يمكنك أيضا التسجيل في نشرتنا الإخبارية ليصلك جديدنا.

المزيد في موضوع التدبير المالي، ماهي نظرتك إلى المال؟ تعرف على

أفضل الطرق تساعدك على توفير و ادخار المال
أسرار بسيطة تقوي علاقتك مع المال

ما مدى فائدة هذا المقال؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 3.7 / 5. عدد الأصوات: 3

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يضع تقييم.

close

لنبقى على اتصال!

يسعدنا أن يتم إعلامك في حالة وجود الأخبار والمقالات الجديدة 😎

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى