منوعات

دع القلق وٱنطلق في الحياة

5
(2)

إذا كان ثمة كتاب يجب أن تقرأ مرة واحدة على الأقل في حياتك! فهو هذا الكتاب. يسرني تقديمه كنمودج متميز في مجاله. سأشاركك بعضا من تصوراته ومبادئه. أدعوك إلى قراءة مكثفة وغنية وشاملة، والتي ستساعدك بالتأكيد على محاربة التوتر. تابعني في هذا المقال المخصص للكاتب الأكثر شهرة في العالم. وٱكتشف معي أول كتاب في تنمية الذات.

سموم يومية

من منا لم يرهقه التوتر والقلق، إنه يأكل من صحتنا، ومن سعادتنا، يجعلنا أقل متعة، وأكثر انفعالاً، يستنزف الطاقة والتفكير، يضعفنا ويصيبنا بشيخوخة مبكرة. إنها سموم يومية حقيقية. حتى أنها تسبب قرحة في المعدة ونوبات قلبية وأمراض مختلفة تقلل من الجودة ومتوسط ​​العمر المتوقع. هذا الكتاب يجعلك تنتبه إلى تلك السموم ويعلمك كيفية التصرف. النصائح المقدمة في هذا الكتاب بسيطة وفعالة، موضحة بمئات من تجارب الحياة الواقعية لرجال عظماء وفلاسفة وأطباء وأشخاص من جميع الظروف والمهن. وكثير من الشهادات التي من خلالها نكتشف أن تحديات الأمس هي تحديات اليوم. من خلال التدريب على هذه الأساليب الفعالة، ستنمي عادات ممتازة مدى الحياة! إن الإنسان عظيم في مشاركة خلاصات تجاربه وأبحاثه مع باقي العالم عبر الأزمنة. كما فعل ديل كارينجي.

من هو ديل كارينجي؟

ديل بريكنريدج كارنيجي، ولد ديل هاربيسون كارنيجي في 24 نوفمبر 1888 في ماريفيل (ميسوري) وتوفي في 1 نوفمبر 1955 في فورست هيلز ، ولاية نيويورك، هو كاتب ومحاضر أمريكي اقترح طريقة تنمية شخصية تتكيف مع عالم الأعمال الذي يحمل اسمه اليوم.

إنه أول من أسس عالم التنمية البشرية عبر الخطابة والمحاضرات، المقالات والأبحاث القيمة، وكان ذلك عبر كتابه الأول الذي نُشر لأول مرة في عام 1936 وبيع منه آنذاك خمسة آلاف نسخة فقط، ولكن في 2010 بيع منه حوالي 40 مليون نسخة حول العالم.
في السنوات التي أعقبت الكساد الكبير في أمريكا، شدد كارنيجي على أهمية “التفكير الإيجابي” في النجاح الوظيفي وتحفيز الموظفين. تم تنفيذ الأساليب التي طورها كارنيجي بشكل أساسي كجزء من تدريب أو تطوير مندوبي المبيعات والمديرين لاستقطاب العملاء. أشار الطبيب النفسي الأمريكي والتون تي روث في عام 1992 إلى أن هذه الأساليب فعالة في علاج الرهاب الاجتماعي. وقبل هذا النجاح، عرف ديل كارنيجي حياة مثيرة، كان السبب الذي دفعه إلى مساعدة الناس فقد ٱستخلص من تجربته أساليب مكنته من تخطي تحدياتها. وليس هذا فقط بل ٱستمر يبحث في تجارب أناس آخرين ٱتصل بهم ليقدموا شهاداتهم حتى يتم الإستفادة منها.

كيف بدأ ديل كارنيجي مسيرته الفريدة

نشأ ديل في عائلة فقيرة، وكان مهتما بمساعدة أسرته للخروج من وضعيتها الصعبة، فٱشتغل في البداية بائعا متجولا، ثم بائعاً للشاحنات قبل أن يدخل عالم التمثيل المسرحي، بعد تجربته القصيرة في التمثيل، لاحظ زملاؤه الطلاب مهارته في الحديث أمام الجمهور، فعرضوا عليه دفع المال لتعليمهم التحدث أمام الجمهور. أدرك ديل أن هذه المهارة هي التي ساعدته على النجاح كبائع. هكذا بدأ يعلم زملاءه فن الخطابة ثم تطورت الفكرة إلى تعليم دروس الخطابة العامة للكبار في جمعية الشبان المسيحية، والتي وفرت له مساحة لبدء دروس ليلية مقابل جزء من الأرباح.

أحرزت الفصول نجاحًا فوريًا. فمن خلال التركيز على الإحتياجات اليومية لرجال الأعمال، قام كارنيجي بتعليم طلابه كيفية إجراء المقابلات بشكل جيد وتقديم عروض تقديمية مقنعة وإقامة علاقات إيجابية. كان أول من قدم طريقة مساعدة ذاتية مصممة خصيصًا للعالم الاحترافي. غالبًا ما كان طلابه يحضرون إلى الفصل كل أسبوع بقصص عن كيفية وضع المهارات التي تعلموها في الأسبوع السابق للإستخدام الناجح في أماكن عملهم. في غضون عامين، حققت الدورات شهرة كبيرة لدرجة أن كارنيجي نقلها من جمعية الشبان المسيحية وأسس معهد ديل كارنيجي للعلاقات الإنسانية لٱستيعاب العدد المتزايد من الطلاب. في سنة 1913، نشر ديل كارنيجي كتابه الأول “التحدث أمام الجمهور والتأثير على رجال الأعمال” ، مستخدمًا إياه ككتاب دراسي لدوراته الدراسية. كتب كارنيجي أيضًا السير الذاتية بدافع إيمانه بأن أفضل طريقة لمعرفة أسرار النجاح هي قراءة أكثر الأشخاص نجاحًا في التاريخ. في عام 1932، نشر كارنيجي سيرة ذاتية عن أبراهام لنكولن، وتتابعت إصداراته التي حققت تأسيس عالم التنمية البشرية.
مدفوعًا بنجاح كتابه “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس”، حقق معهد ديل كارنيجي توسعا كبيرا في شعبيته. خلال حياة كارنيجي، توسع المعهد ليشمل 750 مدينة أمريكية بالإضافة إلى 15 دولة أجنبية. في عام 1953، نقل كارنيجي مقر المعهد إلى مستودع من الحجر البني مكون من خمسة طوابق في مانهاتن. بحلول وقت وفاته في عام 1955 ، كان ما يقدر بنحو 450.000 شخص قد أخذوا دروسه في جميع أنحاء العالم.
بعد وفاته، واصل معهد ديل كارنيجي التوسع وهو حاليًا شركة تدريب أعمال تحظى باحترام كبير وتعمل في 90 دولة. على الرغم من أنه كتب آلاف الصفحات من الكتب وألقى ساعات وساعات من المحاضرات، فإن رسالة كارنيجي الأساسية حول كيفية عيش حياة ناجحة يمكن تلخيصها في القواعد الأساسية:

“تذكر السعر الباهظ الذي يمكن أن يكلفه التوتر والقلق لصحتك”، “تحسين الذات”، “افعل أشياء للآخرين”، و “تعاون مع لا مفر منه”.

دع القلق وإبدأ الحياة

أحد أكثر كتب المساعدة الذاتية مبيعًا في جميع أنحاء العالم. كتاب “دع القلق وإبدأ الحياة” لديل كارنيجي، أصدره سنة 1944. عبارة عن مجموعة من النصائح والحيل والوصفات المجربة والصحيحة للتغلب على التوتر. يبدأ الكتاب بالأسباب الكامنة وراء تأليف هذا الكتاب بالإضافة إلى الأهداف الموضوعية. أقسامه غنية بالمعلومات والتعريفات وكذلك الشهادات الملموسة للغاية. يتناول الكتاب جميع أنواع التوتر المعروفة، من أين تأتي، وكيفية التغلب عليها، وكيفية استخدامها لتحقيق أهدافك دون إجهاد نفسك وتجنب الهموم اليومية والمهنية.

تسمح لنا فلسفة كارنيجي بوضع أي موقف مرهق في منظوره الصحيح. ومن أجل تعديل طريقة تفكيرنا بشكل عميق وإدارة التخلص من القلق بمجرد ظهوره. حينما تبدأ في تطبيق توصيات الكتاب، تسأل نفسك عند مواجهة موقف صعب: كيف كان رد فعل كارنيجي؟.

إن الإجابة التي ستحصل عليها ليست هي نفسها قبل قراءة هذا الكتاب. يقول ديل كارنيجي : “من المحتمل جدًا، أنني لم أكن لأنجح أبدًا في إصلاح عيوب منشآتنا إذا كنت قد واصلت التوتر ، لأن أحد أكثر الآثار المروعة للتوتر هو بالتحديد شلل آليات التركيز لدينا”.

لا تزال مبادئ ديل كارنيجي التي يتم تدريسها تنطبق جيدًا على حياتنا اليوم بعد حوالي 70 عامًا من نشر هذا الكتاب في نسخته الأصلية.

لقد ساعدت طرق كارنيجي الملايين من الناس عبر العالم لفهم قلقهم والتخفيف من التوتر، وساعدهم في ٱكتساب الثقة وٱستعادة الطمأنينة. لقد قدم صيغا بسيطة وفعالة مرفوقة بشهادات أناس عانوا من القلق وتخلصوا من معاناتهم فٱنطلقوا بأمان في حياتهم. إنه يشاركك حكايتهم لتكون نبراسا يدعم طريق هجرتك إلى الأمل والحياة الهانئة. ٱقرأه ولو مرة في حياتك!

ٱقتباسات محدودة بالمقارنة بما يحمله الكتاب

blank

ـ يمكنك التخلص من 50% من القلق الناجم عن العمل من خلال الإجابة على أربعة أسئلة وهي: ما هي المشكلة؟ من أين نشأت هذه المشكلة؟ ما هي الحلول الممكنة؟ ما هو أفضل الحلول هذه الحلول؟

ـ لا يمكن للعقل البشري الانشغال بالكثير من الأشياء دفعة واحدة، لذلك عند الانشغال بعمل ما فإن القلق يكون بعيدًا أي أن أحد الأمرين يطرد الآخر.

ـ أعظم علاج للقلق هو الإيمان والصلاة لإن الله قادر على تولي أمورنا فلماذا نقلق. لا تواجه هذه الحياة بمفردك بل علينا أن نتخذ من العناية الإلهية سندًا لنا.

ـ إن الإنسان لم يخلق في الحياة ليفهمها وإنما لكي يعيشها.

ـ عش في نطاق يومك إلى أن يأتي وقت النوم.

ـ لا تنشغل عن الحياة بمحاولة الانتقام ممن سبب لك الأذى ولا تشغل بالك بما قد يقوله البشر حولك وتذكر أن الناس لا ينشغلون بغيرهم كثيرًا فهم مشغولون بأنفسهم.

ـ اتخذ القرار ، تصرف!

ـ إن الظروف ليست هي من تمنحنا السعادة، أو تسلبنا إياها، وإنما كيفية استجابتنا لهذه الظروف هي التي تقرر مصيرنا.

ـ إن من المعقول أن تحاول تعديل “النتائج” التي ترتبت على أمر حدث منذ 180 ثانية، أما أن تحاول تغيير الأمر نفسه، فهذا هو الذي لا يعقل.

ـ إن عبء الغد الذي يضاف إلى الأمس والذي نتحمله اليوم سيؤدي بك الى الإنهيار.

ـ لا تهتم للتوافه، ولا تجعل صغائر المشكلات تفسد سعادتك.

ـ اليوم هو أغلى مانملك .. إنه ملكيتنا الوحيدة والمؤكدة.

ـ لاتجعل التفاصيل الصغيرة تلغي المعنى الأكبر للحياة.

ما مدى فائدة هذا المقال؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 2

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يضع تقييم.

close

لنبقى على اتصال!

يسعدنا أن يتم إعلامك في حالة وجود الأخبار والمقالات الجديدة 😎

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

خديجة يكن

كاتبة مغربية. قصاصة وروائية. كاتبة مقالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى