منوعات
مقال متميز

من هو صانع كأس العالم 2022 ؟

5
(6)

في ضواحي ميلانو، يقع مصنع GDE Bertoni، حيث يتم تصنيع كأس المونديال العالمي لكرة القدم. في إيطاليا يتم تشكيل تلك الغنيمة الذهبية لكن هذه ليست كل القصة، هل تساءلت من هذا الفنان الحرفي صانع كأس العالم؟ لنكتشف أسرار هذا الصنع!

كأس العالم الذهبي

كأس العالم، علاقة مهنية بين شركة إيطالية و حرفي مغربي

في إيطاليا، و على مدار نصف قرن، تم تصنيع كأس العالم من قبل شركة GDE Bertoni في لومبارديا بضواحي ميلانو شمال إيطاليا. إنه تقليد يفتخر به الإيطاليون. و اليوم أنظار العالم موجهة إلى المباراة النهائية لمونديال قطر الذي استغرق الفترة من 20 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022. وككل مونديال يتطلع العالم إلى تلك الجائزة الكبرى، وهي غير أي جائزة، إنها بحق غنيمة ذهبية. بدأت القصة المثيرة لهذه الكأس الثمينة حين أطلقت الفيفا مسابقة بعد الفوز الثالث للبرازيل في عام 1970 للمصانع التي ستفوز بصنع “كأس العالم”. وقد تقدمت 53 شركة لهذه المنافسة الشهيرة. قال مالك مصنع GDE Bertoni : “صمم والدي هذا المشروع مع النحات والمدير الفني سيلفيو غازانيجا. لقد ذهبوا إلى زيورخ بنموذج من الجبس وفازوا بالمسابقة “. قبل الفوز بهذا المشروع، كانت الشركة الإيطالية تصنع الميداليات الممنوحة للمشاركين والفائزين. ثم صارت لنصف قرن تصنع نسخة ذهبية من الكأس الأصلية ونسختها المقلدة المصنوعة من النحاس المطلي بالذهب، والتي تُمنح للمنتخب الفائز في نهاية كل مونديال عالمي.

إيطاليا تشارك في تقديم كأس العالم

قبل تتويج المنتخب الفائز يغادر الكأس الثمين ضواحي ميلانو ليقوم بجولة بين الدول المؤهلة وهي 32 في مونديال 2022، كانت آخر محطة في المغرب وبالضبط في مدينة الدارالبيضاء حيث عرض “كأس العالم” على جمهور عشاق الرياضة الأكثر شعبية في العالم. بعد ذلك ستذهب إلى الدوحة التي استضافت مباراة نهاية مونديال 2022. الإيطاليون أيضا يغادرون برفقة الكأس. فمنذ عام 1974، شارك الإيطاليون في تتويج الفائزين في جميع بطولات كأس العالم. السبب بسيط حسب موقع RTL ، فكأس العالم إيطالي. صممه النحات ميلانو سيلفيو جازانيجا، الذي يصمم أيضا كأس الإتحاد الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي، يبلغ ارتفاع هذا الكأس 36.8 سم ويزن 6 كجم.

مغربي خلف كواليس الفيفا

blank
قامت شركة GDE Bertoni بتوكيل المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر لإنجاح المهمة الحرفية الدقيقة ل” كأس العالم”

في ورشة GDE Bertoni، تقام أكثر المهام حساسية، إنها اختيار القطع المناسبة من “اللغز” لتحقيق أنجح نسخ مثالي للكأس الأصلية. يقول مدير الإنتاج سالفاتوري لانيتي لموقع L’union : “العملية قديمة، وليست ميكانيكية، إنها حرفية حقًا”. يضيف قائلا: ” بالنسبة لنا، إنه لمن دواعي فخرنا أن نكون قادرين على العمل بنفس الطريقة كما حدث منذ سنوات”. من أجل إنجاح هذه المهمة الحرفية الدقيقة، قامت الشركة بتوكيل هذه العملية للحرفي المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر.

blank
المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر وهو ينقش كأس العالم

قبل أن يلمس أي أحد في العالم “كأس العالم” فإن صانعا حرفيا في مصنع GDE Bertoni الإيطالي ينعم بهذا الإمتياز النادر، إنه أول من يتمكن من لمس الكأس. إنه مصوغها و بين يديه تشكلت و أخذت شكلها المميز، إنه بين القلائل الذين يستطيعون معرفة أسراره! إنه الصانع و الحرفي المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر. لنتعرف أكثر على المغربي صانع كأس العالم السيد آيت سيدي في الفقرة الموالية.

من هو أحمد آيت سيدي عبد القادر؟

blank
المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر الإسم الذي رافق صياغة كأس العالم ستة مرات

إنه الأمازيغي المغربي ذو 58 عاما، أب لثلاثة أطفال. ابن مدينة ورزازات الواقعة جنوب شرق المغرب. هاجر أحمد إلى أروبا منذ سنة 1990، استقر مع أسرته لثلاثة عقود في إيطاليا بمدينة ميلانو. كان حرفيا بارعا وقد التحق سنة 2002 بالعمل في شركة GDE Bertoni، لا تضم الشركة الإيطالية عمالا أجانب، الأجنبي الوحيد هو أحمد آيت سيدي عبد القادر الذي أوكلت إليه الشركة المختصة في تصميم المجسمات و الكؤوس الرياضية العالمية، عملية الإشراف على تصميم ونقش و تلميع كأس العالم. أحمد آيت سيدي عبد القادر الإسم الذي رافق صياغة كأس العالم ستة مرات، وهي على التوالي:

  • كأس العالم التي استضافتها القارة الأسيوية من طرف كوريا الجنوبية و اليابان في عام 2002
  • كأس العالم ألمانيا في عام 2006 ،
  • كأس العالم جنوب أفريقيا في عام 2010
  • كأس العالم البرازيل في عام 2014
  • كأس العالم روسيا في عام 2018 ،
  • كأس العالم قطر في عام 2022.

إلى حدود سنة 2022، ثماني دول فقط فازت بالكأس الثمين. أوروغواي، إيطاليا، ألمانيا، البرازيل، إنجلترا، الأرجنتين، فرنسا، إسبانيا. أما في 18 ديسمبر2022 بمونديال قطر، فازت الأرجنتين بالكأس الذهبية بعد هزيمة المنتخب الفرنسي في مباراة النهاية. فهل ستفوز بها دولة جديدة في المستقبل أم ستحب هذه الكأس الثمينة البقاء في مناطقها المألوفة. إلى ذاك الحين ستظل كأس العالم بين يدي صانعها الحرفي المغربي أحمد آيت سيدي عبد القادر.

إقرأ أيضا:
المنتخب المغربي رابع أفضل فريق في العالم
من هو المغربي صانع كأس العالم؟

ما مدى فائدة هذا المقال؟

انقر على نجمة لتقييمها!

متوسط ​​تقييم 5 / 5. عدد الأصوات: 6

لا توجد أصوات حتى الآن! كن أول من يضع تقييم.

close

لنبقى على اتصال!

يسعدنا أن يتم إعلامك في حالة وجود الأخبار والمقالات الجديدة 😎

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

خديجة يكن

قصاصة وروائية. كاتبة مقالات. مغربية أبدية، حالمة أبدية، أشارككم أفضل ٱكتشافاتي في مختلف المجالات الخاصة بالمغرب. بفضل هذا الموقع يمكنك أن تجد مقالات مثل الخطط الجيدة. تابعني في شغفي!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى